الأربعاء، 22 أكتوبر، 2008

Bad Lieutenant...وحلاوة فيلم لا يحاول أن يكون "لكل الأذواق"....


هناك أفلام حالفها الحظ وأصبحت تعتبر كلاسيكيات حديثة نتيجة لظروف ساعدت علي ذلك....من ناحية أخري هناك أفلام تصير مغمورة ولكن تجد مجموعة صغيرة من الناس عندهم شبه هوس به...للأسف لا أعرف كلمة عربية تعبر عن هذا المعني فسأضطر أن استعمل كلمة Cult Film لوصف فيلم Bad Lieutenant إخراج Abel Ferrera وبطولة Harvey Keitel. سمعت عنه عن طريق الانترنت حيث شدني اسم الفيلم والأفيش الذي ذكرني بأفلام Scorsese القديمة مثل Mean Streets وTaxi Driver.

اشتريت DVD الفيلم وشاهدته أمس..إنه يحكي عن شرطي كاثوليكي فاسد ومدمن ومقامر تتغير حياته عندما يواجه قضية اغتصاب راهبة علي يد بعض الشباب...إنه يبحث عن فرصة للمغفرة ويجدها أمامه و يضطر أن ويواجه ضميره وربه...و لكن الفيلم لا يتحول إلي قصة دينية حيث أن الشخصية أعقد من أن تسمح بذلك..استخدام قوي للصور الدينية الكاثوليكية وثيمة المغفرة والشعور بالذنب....فبالرغم من أن الشخصية ليست متدينة إلا ان منظورها للدنيا محملة بأعباء ديانتها...

الفيلم عجيب، مليء بالعيوب التي تبدو أن سببها المشاكل الانتاجية ولكنه رائع، يفاجئك دائماً، بناه قد يبدو عشوائي ولكنه في الحقيقة مرسوم بدقة شديدة...لقد شبه الكثيرين اسلوب Abel Ferrera بScorsese ولكني أري هنا أن Abel Ferrera له اسلوب خاص، فالفيلم لا يحاول أن يكون "لكل الأذواق"....وأنا الان صرت مهووس به...