الأربعاء، 21 أكتوبر، 2009

The Wrestler....ماذا تفعل عندما يصبح مصدر شعورك بالحياة خطر على حياتك؟


لم أشاهد فيلم The Wrestler لDarren Aronofsky إلا منذ يومين رغم إهتمامي بأعمال هذا المخرج؛ ربما كان هذا التأجيل بسبب كثرة ما سمعته عن الفيلم مما خلق عندي توقعات غير واقعية تجاه الفيلم. إلا إني منذ يومين شعرت إني مستعد لمشاهدة فيلم Aronofsky الأخير.
يبدأ الفيلم بفوتومونتاج يعبر عن مدى نجاح و شهرة The Ram الذي يؤدي دوه Mickey Rourke. يمر ٢٠ عام و نجد The Ram يصارع في مباريات صغيرة و مستقلة و غير قادر على دفع الإيجار و علاقته فاشلة مع إبنته، فهو مضطر أن بعتزل لأسباب صحية و لكنه لا يجد شيء خارج الحلبة يعطيه نفس النشوة و الثقة في النفس..فيحاول أن يتقرب من راقصة تعري تمثلها Marisa Tomei و من إبنته..اليلم يبرز وجوه التشابه بين المصارع و راقصة التعري حيث أن كلاهما مهنته إستعراضية تعتمد على صورة مبسطة و إستهلاكية عن الرجل و المرأة و كلاهما يعتمد على خلق شخصية مزيفة على الحلبة أو المسرح
إنه فيلم عن فكرة الhas been أى الشخصية التي كانت مشهور ثم نسيت و هى تيمة تجدها في أفلام أمريكية كثيرة مثل On The Waterfront و Raging Bull. و تجد أن هوليوود بارعة في تقديم هذه الشخصيات لأن هذا الخوف من النسيان موجود و مفهوم لدى الممثلين. فشخصية The Ram تشبه شخصية Mickey Rourke الذي كان نجم هوليوود الواعد من عقدين ثم اختفى في فترة وسط أفلام متواضعة...و ها هو يعود بأداء بارع في دور شخصية من الواضح أها تلمس وتر حساس عنده.
تخلى Aronofsky عن أسلوب المونتاجات السريعة التي أشتهر بها في فيلمي Pi و Requiem For A Dream فالفيلم مصور بالديجيتال مما يتيح سهولة لتحريك الكاميرا الأصغر؛ فأغلب الفيلم عبارة عن لقطات Handheld و خالي من حركات كاميرا معقدة أو تسعي إلى إبهار المتفرج مما يخلق نوع من الحميمية بين المتفرج و الشخصية.
مشهدي المفضل هو عندما يتبع The Ram نصائح الدكتور بالإبتعاد عن المصارعة فيعمل في وظيفة كعامل في سوبرماركت إلا أنه في أحد الأيام يتعرف عليه أحد الزبائن فيكون رد فعله عجيب و مؤلم....
بالرغم من أنها قصة مألوفة إلا أنه تم تنفيذها ببراعة...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق